المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : مهارات تهيئة الطلاب للدراسة وتهيئتهم لفترة الامتحانات


الأخت المحبه
05-17-2012, 04:59 PM
بسم الله الرحمن الرحيم .

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

انقل لكم ملف كامل خاص بمهارات تهيئة الطلاب للدراسة وتهيئتهم لفترة الامتحانات .
وجميع ما يتعلق بهذا الخصوص .
ارجو ان يكون فيه الفائدة للجميع .
/

اولاً.. ( مهارات ما قبل الدراسه ) .
/

_15 مهارة في قاعة الدرس _

تعرف على أستاذك..

عادة لا يهتم الطلبة بالتعرف على أساتذتهم إن هذا التعرف سيساعدك كثيراً فيما بعد في سرعة فهم للمادة وبالتالي الحصول على درجات كبيرة فيها، وعادة ما يقدم الأساتذة في المحاضرة الأولى والثانية:
فكرة عن المقرر
طريقته في الشرح
متطلبات المقرر
فكرة عامة عن طريقته في وضع الامتحان
وأشياء أخرى ولذلك احرص على حضور المحاضرات الأولى

احرص على الموقع الأمامي..

أشارت نتائج العديد من الدراسات التي أجريت لمعرفة أثر موقع الطالب على التحصيل الدراسي إلى أن قرب الطالب من المواقع الأمامية له أثر على تحسين تحصيله العلمي.
احرص على الموقع الأمامي..

أشارت نتائج العديد من الدراسات التي أجريت لمعرفة أثر موقع الطالب على التحصيل الدراسي إلى أن قرب الطالب من المواقع الأمامية له أثر على تحسين تحصيله العلمي.

احضر مبكراً..

إن حضورك إلى قاعة الدرس بوقت مبكر يتيح لك العديد من الفوائد منها:

تستطع أن تجلس في السطر الأول حتى يتيح لك متابعة جادة مع المدرس

يهتم المدرسون عادة بالطلبة في السطر الأول لأنهم أقرب إليهم.

مجال الرؤية سيكون واضحاً لاشك خاصة عند إجراء التجارب أو الإيضاح بشتى أنواع الإيضاح كالمجسمات وغيرها
جهز عدة الدراسة المناسبة..

إن لكل وظيفة عدة خاصة فيها فالنجار عدته المسمار والمنشار .. والحداد عدته الحديد بأنواعه .. أما أنت فما هي عدتك؟ أعتقد أن الإجابة على هذا السؤال يختلف من تخصص إلى آخر.

اقرأ قبل المحاضرة ..

يقوم كثير من الأساتذة عادة ومع بداية الدرس إما بسؤال الطلبة عن الدرس الماضي أو إعطائهم امتحان صغير لمدة خمس دقائق أو أحياناً يقوم بشرح سريع للمحاضرة السابقة.الهدف من هذه العادة هو ربط الطالب بما أخذه مع ما سيأخذه في المحاضرة الجديدة، لذلك وحرصاً على أن تتابع أستاذك احرص على القراءة وبصورة سريعة لأهم ما ورد في المحاضرة السابقة إن ذلك سيمكنك من فهم المادة بصورة أفضل، كما أن مدرس المادة سيأخذ عنك انطباعا جيداً.

أحذر الكلام والأحلام ..

الطلبة في مثلك سنك عادة يهربون من ملل المحاضرة بأكثر من طريقة، منها الكلام أو أحلام اليقظة. كلتا الطريقتين حاول التخلص منهما من خلال التركيز مع مدرس المادة، وذلك لأن كثير من المعلومات والإيضاحات والتي قد تؤدي فيما بعد – لو أنك دونتها – تحصل على درجات عالية.
ركز ..

إن الطالب الذي ينشغل مع قلم يسقط أو ينظر إلى بدلة جديدة لطالب مجاور له .. أو آخر يحك جسده .. إنه طالب ضعيف التركيز .. ما الحل؟ ركز بكلتا عينيك وأذنيك إلى ما يكتبه ويقوله ويشرحه مدرس المادة .. تابعه .. حركة .. حركة .. دون تساؤلاتك .. كن مستمعاً جيداً.

اكتب النقاط المهمة ..

أثناء الشرح كثير من المدرسين يقولون: (إن هذه النقطة مهمة وركز عليها وأنا أعيدها مرة أخرى لأهميتها) تستطيع أن تكون مستمعاً جيداً من خلال كتابة هذه المعلومات التي ستساعدك على التركيز في كل محاضرة إذ الغالب سيركز عليها المدرس في اختباراته.

أسأل ..

حينما تضع في ذهنك ومع بداية كل محاضرة الرسالة الذهنية التالية:

سأسأل أكثر من سؤال في هذه المحاضرة

فعندئذ ستكون متحفزاً ومنتبهاً في المحاضرة لاصطياد أي مسألة يصعب عليك فهمها.

اكتب أثناء المحاضرة ..

كثير من الطلبة لا يهتمون بالكتابة مع شرح المدرس أثناء محاضرته ربما لعدم معرفتهم بفنون الكتابة أو لاعتمادهم على المذكرات التي يوزعها المحاضر مع الكتاب المقرر.
احرص على ملف وأوراق..

إذا اقتنعت بالنقاط السابقة فعليك أولاً شراء ملف قوي ذو الحلقات المعدنية ومقسم من الداخل عدة أقسام بحسب المواد التي تدرسها في كل قسم عدة أوراق.
ومن بداية كل محاضرة سجل المعلومات الأولية:
رقم الورقة
التاريخ واليوم
وغيرها من معلومات تعينك على تتبع المادة

استخدم الرموز في الكتابة ..

حتى تستطيع أن تكتب سريعاً مع المحاضر ممكن تكوين مجموعة من الرموز لبعض الكلمات التي تتكرر أثناء المحاضرات مثل ..

إضافة إلى (+)

أولا، ثانيا ...(2،1،....)

نقطة مهمة (p)

خلاصة القول (!)

إلى آخره ( الخ)

احرص على ملف وأوراق..

إذا اقتنعت بالنقاط السابقة فعليك أولاً شراء ملف قوي ذو الحلقات المعدنية ومقسم من الداخل عدة أقسام بحسب المواد التي تدرسها في كل قسم عدة أوراق.
ومن بداية كل محاضرة سجل المعلومات الأولية:
رقم الورقة
التاريخ واليوم
وغيرها من معلومات تعينك على تتبع المادة.


إفراز الأفكار..

لتمييز الأفكار الرئيسة في المحاضرة عن سواها انتبه إلى المحاضر فيما يلي:
عندما يرفع المحاضر صوته.
عندما ينفعل المحاضر.
عندما يكتب المحاضر على السبورة.
عندما تنشط حركات المحاضر وإشاراته خاصة يدية وأصابعة.
عندما تتغير سرعة كلام المحاضر ويتحول من كلام سريع إلى كلام هادئ بطئ فقد يقصد من البطء التركيز على فكرة رئيسة.
عندما يقول المحاضر أولاً، ثانياً، ثالثاً ....
عندما ينهض المحاضر من مقعده ليقف فيشرح نقطة ما.
عندما يوجهه المحاضر سؤالا أثناء المحاضرة ليجيب عنه أو طلابه.


نشط مخك ..

هناك الكثير من التمارين والتدريبات الخاصة تقوم بإعادة النشاط إلى المخ وتسمى "تمارين العقل" ومن أبرز هذه التمارين والنصائح الخاصة لتنشيطه:

شرب الماء باستمرار حيث ثبت أن للماء دورا مهما في إعادة الحيوية للمخ، فإذا كنت في قاعة الدرس أو في البيت ليكن بين يديك قنينة ماء يومياً وتعود على شرب ثمانية أكواب.

نم مبكراً ..

في هذا الزمان الذي كثرت فيها مغريات السهر في الليل من منتديات وفيديو وتلفزيون، يحتاج الطالب أن ينظم وقته بحيث ينام بوقت مبكر حتى يستطيع أن يواصل يومه التالي بنجاح، يحتاج الإنسان في مثل سنك أن ينام يومياً بما لا يقل عن سبع ساعات حتى تستطيع خلايا المخ استعادة قدرتها على الفهم وتثبيت المعلومات.

إن النوم الكثير يصيبك بالخمول، كما أن النوم القليل يضعف قدرتك على الفهم.
.
.

__ يتــــــبع __

الأخت المحبه
05-17-2012, 05:00 PM
_ توصيات لتقوية دوافع التحصيل لدى البنين والبنات _

توصيات لتقوية دوافع التحصيل لدى البنين والبنات

عليك ما ياتي :

1 ـ وضع جدول زمني للمطالعة .

2 ـ خذ استراحة بين قراءة موضوع وآخر حتى لو كان لمدة دقائق معدودة .

3 ـ ادرس في مكان هاديء بعيدا عن الضوضاء وصوت المذياع او التليفزيون .

4 ـ ان يكون المكان مضيئا وهوائه نظيف اي مملوء بالاوكسجين .

5 ـ مارس رياضة التنفس قبل البدء بالقراءة والمطالعة وذلك باخذ الاوكسجين والاحتفاظ به فترة ثم

طرحه وكرر العملية لعدة مرات .

6 ـ ضع لك اهدافا من الدراسة والمطالعة ولتكن اهدافك عالية للتحصيل والحصول على درجات

مرتفعة في الامتحانات مثلا .

7 ـ ليكن مكان جلوسك اثناء القراءة مريحا .

8 ـ تخلص من التوتر والغضب قبل البدء بالقراءة وذلك بجعل المشكلة التي تعاني منها صغيرة

اضافة الى قراءة بعض السور القرآنية القصيرة التي تشعرك بالاطمئنان .

9 ـ تجنب مليء المعدة بالطعام عند الذهاب للمطالعة وذلك لافساح المجال لكمية الدم التي تغذي

المخ ان تقوم بواجبها عوضا عن انشغالها بالمعدة ، كما ان لا تكون جائعا مما يشغل هذا الجوع

فكرك بالطعام ، وخير الامور اوسطها .

10 ـ ان يرافق كتاب المطالعة دائما دفتر لكتابة الملاحظات .

11 ـ التركيز على النقاط المهمة في الموضوع وكتابتها في دفتر الملاحظات على شكل نقاط مع

عمل ملخصات للمادة التي قرأتها .

12ـ اغلق الكتاب بعد قراءة الموضوع وحاول ان تتذكر النقاط المهمة فيه وترديدها .

13 ـ اقرأ تلك الملاحظات قبل النوم كي تجعل الدماغ ينشغل بها اثناء النوم .

14 ـ حاول ان تسجل قرائتك لتلك النقاط في مسجل وتعيد التسجيل عدة مرات خاصة في اللغات

الاجنبية كالانجليزية مثلا وغيرها .

15 ـ ناقش المادة التي قرأتها مع زملائك قبل الدرس او الامتحان .

16 ـ اسال الاستاذ عن اي غموض في المادة التي تدرسها ولا تتوانى في ذلك .

17 ـ استعمل اكثر من مصدر لجمع المعلومات المطلوبة .

18 ـ لاتؤجل استعدادك للمادة و تتجنب الوقوع في مطبات التراكم الذي يسبب الملل من المطالعة .

19 ـ ابتعد عن اصدقاء السوء او الكسالى كي لا يؤثروا على تحصيلك .

20 ـ اجعل اهدافك من القراءة الحصول على المعلومات والاتساع بها لا الهدف للامتحان فقط .

21 ـ كون جوا من التنافس لتحقيق الاهداف العلمية بينك وبين الطلبة الاخرين مما يجعل دوافعك

للتحصيل قوية .

23 ـ استفد من جميع مصادر المعلومات كالمكتبات والمنتديات الالكترونية والبرامج العلمية

وغيرها .

24 ـ ضع في الحسبان بأن جميع الاختصاصات لها قيمتها ويعتمد ذلك على نظرة الفرد لها

واحترامها . ان كانت ظروفك لم تساعدك على دراسة اختصاص معين يمكن ان تبرز بالاختصاص

الاخر ان انسجمت معه وتوسعت به .

25 ـ لا تتغيب عن المحاضرات الا اذا كانت ظروف قاهرة تعيقك عن الذهاب ، كلما تغيبت كلما

ارتبك اعدادك للتحصيل العلمي .

26 ـ حاول ان تكتب تعليقاتك على المواد التي تقرأها بقلم الرصاص امام الفقرات وكلما كتبت

تعليقات منطقية كلما رسخت المادة في ذهنك .

27 ـ لا تأكل وتقرأ وانما خذ وقتك لتناول الطعام بعيدا عن القلق .

28 ـ نظم اوقات النوم بحيث يكون على الاقل 8 ساعات يوميا .

29 ـ لا تكثر من شرب المنبهات لغرض الدراسة كي لا تؤدي بك الى الارهاق والتعب .

30 ـ اهتم بطريقة الجلوس عند المطالعة .

__ يتـــــــبع __

الأخت المحبه
05-17-2012, 05:01 PM
_ تَعَلَّـــــم التَعلُّـــم _



التحضير للمذاكرة
تَعَلَّم التَعلُّم
__________________
Learning to Learn



إن طريقك إلى تعلُّم أكثر فعالية يتم من خلال معرفة :


* نفسك .
* الطرق أو الإجراءات العملية التي سبق وأن استعملتها بنجاح .
* طاقتك على التعلّم .
* الاهتمام والمعرفة الأولية بالموضوع الذي ترغب في تعلّمه .


قد يكون من السهل عليك أن تتعلم الفيزياء ولكن من المستحيل أن تتعلم لعبة كرة المضرب ، أو بالعكس . وعلى أي حال فإن التعلُّم عبارة عن عملية تتم عبر إنجاز خطوات محددة .


هاهي أربع خطوات للتعلّم .
ابدأ بطباعة هذا النموذج والإجابة عن الأسئلة الواردة فيه . ثم ضع خطتك الدراسية استناداً إلى إجاباتك ، بمساعدة الإرشادات الدراسية الأخرى .


نموذج الأسئلة:-


كيف كانت تجربتك حول مسألة كيف تتعلّم ؟

$$ إبدأ من الماضي $$


* هل تحب القراءة ؟ حل المشكلات ؟ الحفظ غيباً ؟ الإلقاء ؟ التفسير ؟ مخاطبة الجموع ؟


* هل تعرف كيف تلخّص المادة التي تدرسها ؟


* هل تتساءل حول ما درست وتعلمت ؟


* هل تراجع المادة ؟


* هل تتوفر لك إمكانية الوصول إلى المعلومات من مصادر مختلفة ؟


* هل تحب الدراسة منفرداً بهدوء أم الدراسة في مجموعات ؟


* هل تحتاج إلى عدّة جلسات دراسية قصيرة ، أم إلى جلسة دراسية واحدة طويلة ؟


ما هي عاداتك الدراسية ؟ كيف تطورت هذه العادات ؟ أي هذه العادات تبيّن أنها الأفضل ؟ وأيها الأسوأ ؟


كيف استطعت التعبير عن ما تعلمته على أفضل وجه ؟ من خلال امتحان كتابي ، ورقة بحث أم مقابلة مباشرة ؟


ما هو مدى اهتمامي بهذا الموضوع ؟ كم من الوقت أريد تمضيته في تعلّم هذا الموضوع ؟ ما الذي يشدني ويجلب اهتمامي ؟


$$ تقدّم إلى الحاضر $$


* هل الظروف مواتية لتحقيق النجاح ؟
* ما هي الأمور التي أستطيع أن أتحكّم بها ، وما هي الأمور الخارجة عن سيطرتي ؟
* هل بإمكاني تغيير هذه الشروط النجاح ؟


ما الذي يؤثر على التزامي بتعلّم هذا الموضوع ؟


هل لديّ خطّة ؟ هل تأخذ خطتي هذه بعين الاعتبار ، تجربتي السابقة وأسلوب تعلُّمي السابق ؟


ما هو عنوان الموضوع ؟
ما هي الكلمات الأساسية التي تبرز فيه ؟
هل أستطيع فهم هذه الكلمات ؟


ماذا أعرف عن هذا الموضوع الآن ؟
هل أعرف مواضيع أخرى ذات صلة ؟


ما هي نوعية المصادر والمعلومات التي يمكن أن تساعدني ؟
هل سوف أعتمد على مصدر واحد فقط للمعلومات (مثال ، الكتاب المقرر) .
هل سأحتاج إلى البحث عن مصادر إضافية ؟


$$ تعمق في فهم عملية موضوع الدراسة $$


بينما أقوم بالدراسة ، هل أسأل نفسي عمّا إذا كنت أستوعب ما أدرسه ؟
هل عليّ أن أستمر بسرعة أكبر أم ببطء أكثر ؟
إذا كنت لا أستوعب ، فهل أسأل لماذا ؟


هل أتوقّف وألَخِّص ؟
هل أتوقف وأتساءل ما إذا كان ما أدرسه منطقياً ؟
هل أتوقف وأقوم بعملية التقييم (موافق / غير موافق) ؟


هل أنا بحاجة إلى توقف قصير كي أعيد التفكير بما درسته وبعد ذلك أتابع الدراسة ؟
هل أحتاج إلى مناقشة الموضوع مع دارسين آخرين وذلك من أجل تفعيل المعلومات ؟
هل أحتاج لأن أعود إلى مصدر موثوق مثل : معلم ، مسؤول مكتبة ، أو خبير في الموضوع محل البحث .


ما الشيء الصحيح الذي قمتَ به ؟
ما الشيء الذي كان بإمكاني أن أؤديه بشكل أفضل ؟
هل توافقت خطتي مع كيفية تعاملي مع نقاط قوتي ونقاط ضعفي ؟


$$ ضع أسساً للمراجعة $$


هل قمتُ باختيار الشروط والظروف الصحيحة ؟
هل قمت بالمتابعة حتى النهاية : هل تعاملت مع نفسي بانضباط ؟
هل نجحت ؟
هل قمت بالاحتفال بنجاحي ؟


__ يتــــــــبــــــع __

الأخت المحبه
05-17-2012, 05:03 PM
_ مهارات في تحسين الذاكرة _


إن قوة ذاكرتنا كبشر تتفاوت من شخص إلى آخر كما أن تخصص الذاكرة يتفاوت أيضاَ فبعضنا قد يحفظ جيداً أرقام الهواتف والبعض الآخر يحفظ أسماء الأشخاص وهكذا ، إن الهدف الرئيسي مما استعملته هو ((تطوير قدراتك الذاتية ومعرفة ذاكرتك بصورة أفضل )). إنك ستتدرب وخلال العديد من التمارين على بعض الطرق الحديثة لتطوير قدرتك في التذكر . . . . ستصل بفضل الله إلى تحسن 100% عما أنت عليه الآن...


إن جهلنا بأسرار التذكر وكيفية التذكر الصحيح أو ارجاع المعلومات القديمة عبر الطرق السليمة أدى إلى اتهام ذواتنا بالتقصير والضعف ، إن معرفة الذاكرة من خلال دراستها عن قرب سيمكنا بمشيئة الله على تحسين أسلوبنا في التذكر الذي يقودنا إلى التذكر السريع


بعض الناس يتميزون بذاكرة قوية في شيء معين ، وهذا التميز في الذاكرة يرجع إلى نشاط خلايا المخ لدى الانسان أو نتيجة تمرين مستمر في تخصص معين ،،،،، وحادثة الإمام البخاري صاحب كتاب الصحيح المشهور عندما قدم بغداد ، أراد بعض طلاب الحديث إختبار ذاكرته فأعدوا له عشرة طلاب وكل منهم قد حفظ عشرة أحاديث بشكل مغلوط ، وصورة الغلط هو خلط متون (نص الحديث) الأحاديث بأسانيدها ولما حضر الإمام وروى له الطالب الأول الأحاديث العشرة المغلوطة ، وكلما روى له حديثاً يقول الإمام البخاري لم أسمع بهذا ، وهكذا سرد عشرة طلاب مائة حديث مغلوط ولما انتهوا قال الإمام البخاري للطالب الأول ذكرت الحديث الفلاني وروى الحديث بمتنه وذكرت أنه عن فلان ، وروى السند الذي رواه الطالب ، والحديث ليس كذلك بل هو عن فلان عن فلان وصحح له الحديث ، وهكذا حتى صحح الأحاديث العشرة بحيث نقل المتون إلى أسانيدها التي تلائمها واستمر في تصحيحه لكل طالب حتى انتهى من المائة حديث المغلوط لمجرد سماعه لها للمرة الأولى.

عوامل النسيــــــــــــــان :

# قلة المذاكرة .......

هل سألت نفسك لماذا لم تنسى سورة الفاتحة بينما تنسى سوراً أخرى كنت قد حفظتها كاملة في المرحلة المتوسطة مثلاً؟؟. . .وهل سألت نفسك لماذا أتذكر بعض الدروس التي أحبها بينما أنسى تلك الدروس التي لاأحبها ؟ . . . . إنه عامل الوقت والمراجعة عزيزي الطالب . . . فنحن عادة ننسى إن لم نحاول إستعادة ما تعلمناه مع مضي الوقت ، دعني أضرب لك مثالاً توضيحياً لذلك ، أنت لو بدأت بحفظ سورة من سور القرآن الكريم ولم تحاول مع الأيام مراجعتها فإن النتيجة الحتمية هي نسيانك لهذه السورة ، ولكن لو حفظت هذه السورة اليوم ، وبعد غد ذاكرتها وبعد ثلاثة أيام كذلك ، وبعد أسبوع وهكذا فإن السورة لن تتبخر من ذاكرتك...


# عدم تمرين الذاكرة .........

إن التمرين سر النجاح ، فالخطيب المشهور ، والكاتب المعروف ، والخطاط صاحب الخط الجميل .... كل هؤلاء وغيرهم من المشاهير ما كان لهم أن يصلوا إلى هذا المستوى من الإتقان في أعمالهم إلا من خلال التمرين المستمر .
إن الذي يشتكي من خطه ( الكوفي ) أو (الفرعوني ) ويحتاج إلى محللين لفك خطه يستطيع بكل سهولة أن يتخطى هذه الصعوبة من خلال التمرين ، أعني الكتابة المستمرة .
وكذلك الطالب الذي يعاني من كثرة النسيان وبالذات في ساعة الاختبار أقول له : ((تمرن)) ... ليس بحمل الأثقال والجري فإن ذلك بلا شك سيكون له دور في تحسين ذاكرتك ولكن بالدرجة الأولى جسمك (( مرّن ذاكرتك )) أعني ثقفي ذاكرتك ولا تتكل على الآخرين في تذكيرك . . . أنصحك الآن بحفظ ما هو مقرر عليك ومراجعة هذا الحفظ على فترات فإن ذلك بالإضافة إلى الدراسة المنتظمة التي أشرت إليها ستساعد في تدريب الذاكرة .


# قلة الثقة بالذاكرة...........

إن بعض الطلبة ونتيجة لعدم علمهم أو تدريبهم بفن التذكر يقعون في دوامة ( أنا صاحب ذاكرة ضعيفة ) هذه العبارة قد تؤدي بالإنسان إلى الفشل في حياته الدراسية ومن ثم في حياته العملية بعد تخرجه ، وصيتي لهؤلاء الطلبة أن يعيدوا الثقة بذاكرتهم ، فكما يقول هاري لوراين صاحب أغرب ذاكرة في العالم : ( ليس هنالك ذاكرة ضعيفة ، ولكن ذاكرة مدربة أو غير مدربة


# كثرة الهموم والمشاكل...........

إن قوة ذاكرتنا كبشر تتفاوت من شخص إلى آخر كما أن تخصص الذاكرة يتفاوت أيضاًَفبعضنا قد يحفظ جيداً أرقام الهواتف والبعض الآخر يحفظ أسماء الأشخاص وهكذا ، إن الهدف الرئيسي مما استعملته هو ((تطوير قدراتك الذاتية ومعرفة ذاكرتك بصورة أفضل )). إنك ستتدرب وخلال العديد من التمارين على بعض الطرق الحديثة لتطوير قدرتك في التذكر . . . . ستصل بفضل الله إلى تحسن 100% عما أنت عليه الآن


إن جهلنا بأسرار التذكر وكيفية التذكر الصحيح أو ارجاع المعلومات القديمة عبر الطرق السليمة أدى إلى اتهام ذواتنا بالتقصير والضعف ، إن معرفة الذاكرة من خلال دراستها عن قرب سيمكنا بمشيئة الله على تحسين أسلوبنا في التذكر الذي يقودنا إلى التذكر السريع


بعض الناس يتميزون بذاكرة قوية في شيء معين ، وهذا التميز في الذاكرة يرجع إلى نشاط خلايا المخ لدى الانسان أو نتيجة تمرين مستمر في تخصص معين ،،،،، وحادثة الإمام البخاري صاحب كتاب الصحيح المشهور عندما قدم بغداد ، أراد بعض طلاب الحديث إختبار ذاكرته فأعدوا له عشرة طلاب وكل منهم قد حفظ عشرة أحاديث بشكل مغلوط ، وصورة الغلط هو خلط متون (نص الحديث) الأحاديث بأسانيدها ولما حضر الإمام وروى له الطالب الأول الأحاديث العشرة المغلوطة ، وكلما روى له حديثاً يقول الإمام البخاري لم أسمع بهذا ، وهكذا سرد عشرة طلاب مائة حديث مغلوط ولما انتهوا قال الإمام البخاري للطالب الأول ذكرت الحديث الفلاني وروى الحديث بمتنه وذكرت أنه عن فلان ، وروى السند الذي رواه الطالب ، والحديث ليس كذلك بل هو عن فلان عن فلان وصحح له الحديث ، وهكذا حتى صحح الأحاديث العشرة بحيث نقل المتون إلى أسانيدها التي تلائمها واستمر في تصحيحه لكل طالب حتى انتهى من المائة حديث المغلوط لمجرد سماعه لها للمرة الأولى


هل سألت نفسك لماذا لم تنسى سورة الفاتحة بينما تنسى سوراً أخرى كنت قد حفظتها كاملة في المرحلة المتوسطة مثلاً؟؟. . .وهل سألت نفسك لماذا أتذكر بعض الدروس التي أحبها بينما أنسى تلك الدروس التي لاأحبها ؟ . . . . إنه عامل الوقت والمراجعة عزيزي الطالب . . . فنحن عادة ننسى إن لم نحاول إستعادة ما تعلمناه مع مضي الوقت ، دعني أضرب لك مثالاً توضيحياً لذلك ، أنت لو بدأت بحفظ سورة من سور القرآن الكريم ولم تحاول مع الأيام مراجعتها فإن النتيجة الحتمية هي نسيانك لهذه السورة ، ولكن لو حفظت هذه السورة اليوم ، وبعد غد ذاكرتها وبعد ثلاثة أيام كذلك ، وبعد أسبوع وهكذا فإن السورة لن تتبخر من ذاكرتك..


إن التمرين سر النجاح ، فالخطيب المشهور ، والكاتب المعروف ، والخطاط صاحب الخط الجميل .... كل هؤلاء وغيرهم من المشاهير ما كان لهم أن يصلوا إلى هذا المستوى من الإتقان في أعمالهم إلا من خلال التمرين المستمر .


إن الذي يشتكي من خطه ( الكوفي ) أو (الفرعوني ) ويحتاج إلى محللين لفك خطه يستطيع بكل سهولة أن يتخطى هذه الصعوبة من خلال التمرين ، أعني الكتابة المستمرة .


وكذلك الطالب الذي يعاني من كثرة النسيان وبالذات في ساعة الاختبار أقول له : ((تمرن)) ... ليس بحمل الأثقال والجري فإن ذلك بلا شك سيكون له دور في تحسين ذاكرتك ولكن بالدرجة الأولى جسمك (( مرّن ذاكرتك )) أعني ثقفي ذاكرتك ولا تتكل على الآخرين في تذكيرك . . . أنصحك الآن بحفظ ما هو مقرر عليك ومراجعة هذا الحفظ على فترات فإن ذلك بالإضافة إلى الدراسة المنتظمة التي أشرت إليها ستساعد في تدريب الذاكرة .


إن بعض الطلبة ونتيجة لعدم علمهم أو تدريبهم بفن التذكر يقعون في دوامة ( أنا صاحب ذاكرة ضعيفة ) هذه العبارة قد تؤدي بالإنسان إلى الفشل في حياته الدراسية ومن ثم في حياته العملية بعد تخرجه ، وصيتي لهؤلاء الطلبة أن يعيدوا الثقة بذاكرتهم ، فكما يقول هاري لوراين صاحب أغرب ذاكرة في العالم : ( ليس هنالك ذاكرة ضعيفة ، ولكن ذاكرة مدربة أو غير مدربة


إن الذنوب والمعاصي تؤثر تأثيراً بالغاً في الجهاز العصبي لدى الإنـسان وأول من يتأثر بذلك مخ الإنسان


وفي زمن ابن قـيـم الجوزية وهو أحد علماء الإسلام كتب أحد الشباب إليه رسالة يطلب فيها نصيحة تـنـقـذه من هموم المعاصي فألف كتاباً قـيماً أسماه (( الجواب الكافي لمن سأل عن الدواء الشافي )) وضح فيه أثر المعاصي في حياة الإنـسـان وبإمكانك الرجوع إليه وقراءته والتفكير في كل كلمة ونصيحة ذكرت في هذا الكتاب


ما هو الحل إذاً ؟


حتى تكون في دائرة الصالحين


أولاً : حافظ على الصلاة في وقتها واحرص على صلاة الجماعة في المسجد القريب من منزلك


ثانياً : إبتعـد عن رفقة السوء وابحث ورافق أهل الصلاح والفلاح


ثالثاً : اذكر الله واقرأ القرآن أو استمع إليه


رابعاً : ليكن لك في الأسبوع يوماً أو يومان للصيام ولك في رسول الله (صلى الله عليه وسلم ) قدوة وأسوة في صيامه يومي الإثنين والخميس


خامساً : إسـتمع إلى الأناشيد الإسلامية والمحاضرات والدروس التي تقوي من إيمانك وتدخل البهجة والسرور إلى قلبك


ولعـل أحد نباتات المعاصي أو ما يتولد من إرتكاب المعصية هو ( الهم ) و ( الإكتئاب ) و ( القلق) وغير ذلك من الأمراض النفسية التي تؤثر تأثيراً بالغاً في سير الطالب الدراسي , كيف يستطيع الطالب أن يدرس للإختبار و( ماله نفس ) ؟ كيف يستطيع الطالب أن يشارك في الدرس وهو ( مكتئب )؟ بلا شك إن هذه الأمراض النفسية قد لايكون سببها الوحيد المعاصي بل هناك عوامل أخرى خارجية وإجتماعية , كالمشاكل بين الأب والأم , ضعف الحالة المادية , مشاكل في الأسرة مع الإخوة والأقارب . . . . إلخ
إن هذه العوامل تؤثر تأثيراً بالغاً في القدرة على التركيز أو جمع التفكير والدراسة ...


لا تكن كتوماً :
يتعـلق الأمر بإحساس التراجع أمام التعبير عن فكرة فالشخص يمتنع عن الإدلاء بأفكاره , فهو إذن , موقف نفسي سلبي غير إرادي


لا تكونوا كتومين على الدوام . فذلك له أثر سلبي كبير , إن بث همومك ومشاكلك الخاصة إلى صديق عزيز أو قريب تثق به بلا شك سيخفف من حدة المشكلة وبالتالي يخفف التوتر الكبير المحيط بجسدك والنتيجة معرفة وتحسن الدراسة والذاكرة ..


#الذنوب والمعاصي..........
إن الذنوب والمعاصي تؤثر تأثيراً بالغاً في الجهاز العصبي لدى الإنـسان وأول من يتأثر بذلك مخ الإنسان
وفي زمن ابن قـيـم الجوزية وهو أحد علماء الإسلام كتب أحد الشباب إليه رسالة يطلب فيها نصيحة تـنـقـذه من هموم المعاصي فألف كتاباً قـيماً أسماه (( الجواب الكافي لمن سأل عن الدواء الشافي )) وضح فيه أثر المعاصي في حياة الإنـسـان وبإمكانك الرجوع إليه وقراءته والتفكير في كل كلمة ونصيحة ذكرت في هذا الكتاب ... ما هو الحل إذاً ؟


أولاً : حافظ على الصلاة في وقتها واحرص على صلاة الجماعة في المسجد القريب من منزلك.
ثانياً : إبتعـد عن رفقة السوء وابحث ورافق أهل الصلاح والفلاح.
ثالثاً : اذكر الله واقرأ القرآن أو استمع إليه.
رابعاً : ليكن لك في الأسبوع يوماً أو يومان للصيام ولك في رسول الله (صلى الله عليه وسلم ) قدوة وأسوة في صيامه يومي الإثنين والخميس.
خامساً : إسـتمع إلى الأناشيد الإسلامية والمحاضرات والدروس التي تقوي من إيمانك وتدخل البهجة والسرور إلى قلبك.


__ يتـــــبع __

الأخت المحبه
05-17-2012, 05:03 PM
_ كيف تنمي ذاكرتك؟ _

نحن نتذكر ما يستهوينا وما نحبه
تعتمد الذاكرة القوية على التركيز الشديد، والتركيز ينبع من درجة استهواء الأشياء الشيقة لنا

هل من الممكن أن نجعل الذاكرة قوية وحادة؟
الإجابة بالتأكيد نعم..

لأننا عندما نقول أن شخصاً ما يمتلك ذاكرة حادة، فإننا نعني أنه يتذكر الأشياء التي تستهويه.

وهذه تجربة بسيطة لتوضيح الفكرة:

> حاول أن تتذكر هذه المجموعة من الكلمات في دقيقتين:
(ب ك ت أ ، ث ر ل ، و س ، ش ز أ)

هل تجد صعوبة في تذكر هذه المجموعة البسيطة؟

> حاول أن تتذكر المجموعة الثانية:
(أهمية ، خوف ، فكرة ، ضوضاء ، صحة ، وزن)

> المجموعة الثالثة:
(موز ، ساعة ، أرنب ، منضدة ، قطة ، آلة كاتبة ، تلفاز)

> المجموعة الرابعة:
(هذا الموضوع يساعدك على تنمية ذاكرتك)

إن معظم الذين يقومون بهذه التجربة يجدون مشقة في تذكر أي كلمة من كلمات المجموعة الأولى، ولكنهم يتذكرون بسهولة عدداً أكثر من كلمات المجموعة الثالثة، والسبب في ذلك هو أن المجموعة الأولى تحتوي على كلمات ليس لها معنى، أما المجموعتان الثانية والثالثة فتحتوي كل منهما على كلمات ذات معنى، إلا أن كلمات المجموعة الثالثة تحظى بفرصة أكبر للتذكر لأنها تعبر عن أشياء مادية يمكن رؤيتها بالعين فتتخيلها الذاكرة وتثبت فيها، على حين أن المجموعة الثانية تعبر عن أشياء معنوية ذات معنى.
وبالنسبة لكلمات المجموعة الرابعة فهي الأقرب للتذكر، لأنها تامة وتعني شيئاً ما.

أهمية المعنى المتكامل:
إذا أردت أن تتذكر شيئاً، لابد أن يكون له معنى وتستطيع أن تراه أو تتخيله وهذه قاعدة هامة للتذكر

>> ليس هناك خوف من عدم القدرة على الاستيعاب، لأن بنك الذاكرة، يمكنه أن يستوعب المعلومات بلا حدود، إن جهاز المخ – المعجز– يقوم بإجراء التعديلات الداخلية اللازمة لتلقي المعلومات مهما كان حجمها ولكن المهم هنا أن تكون المعلومات ذات معنى وجاذبية، وشيقة بالنسبة إليك.


__ يتـــــبـــــع __

الأخت المحبه
05-17-2012, 05:05 PM
_ قواعد الذاكره الثلاثه _
إتقان قواعد الذاكره الثلاثه و هــــــــي
1- التخزين
2- الحفظ
3- الإرجاع

تخزين الشي هو الخطوة الأولى في التذكر على سبيل المثال عندما يأتي النادل إليك و هو مبتسم و أنت جالس على المائده لتناول طعام العشاء و يقدم نفسه أثناء إنغماسك في قراءة الطعام , ثم ذلك ببضع دقائق يحضر لك طلبا خطأ , فإن أول شي تقوله هو " معذره و لكني نسيت إسمك "

هذا غير صحيح فإنك لم تنس الإسم بل أنك لم تخزنه مطلقا في ذاكرتك و مع أنك سمعته فكيف - إذا - تتذكر شيئا لم تعره انتباهك في الأصل .

و التخزين شكل شكل من أشكال الإدخال , فإذا تخطيت عملية الإدخال و لم تضع الاسم أو الحقيقه في الذاكره بسبب عدم إنتباهك و ترجع عدم قدرتنا على تذكر الأسماء - في معظم الحالات - إلى عدم إنتباهنا لسماعها في البدايه .

و التركيز هو أحد طرق تخزين الأخرى , فخلو العقل من كل ما يشغله و يقلقه , و المزاج المستريح ذهنيا و جسمانيا كل ذلك يؤثر بشكل إيجابي على قدرتك في التركيز على ما ترغب في تذكره , فإن كانت الظروف غير متوفره فوجه اللوم لها و ليس لذاكرتك إن كنت لا تستطيع التذكر .

إذا كنت بالفعل تخزن الاسماء و الحقائق و المهارات و كنت ترغب في الرجوع لها في المستقبل فإن مثل هذا التخزين الفعال يسمى بالإحتفاظ .
عندما تودع الأشياء في بنك ذاكرتك بغرض الإحتفاظ بها فلن تستطيع أن تلقي بها في عقلك كما لو كان أخدودا كبيرا تخيل إنك تحاول العثور على هاتف طيبك المكتوب على قطعة ورق ملقاه في الأخدود الكبير . فنحن بحاجة إلى أوتاد لتساعدنا على تخزين جميع المعلومات التي نريد الإحتفاظ بها .
و يحتفظ الأفراد الذين يتسمون بالنظام بالمعلومات بصورة أفضل من غيرهم

و مما يقوي القدرة على الإحتفاظ بالأشياء في الذاكره مجموعة عوامل مثل :
الإهتمام ... و الملاحظه ... و الربط ... و التكرار ...
و لا يكفي لعملية القدره على الإحتفاظ بشكل جيد تعلم مجرد مصطلح .

أما الإسترجاع فهو إستدعاء الموضوعات من الذاكره و قتما تحتاج إليها فعندما تتذكر شيئا فإننا نسترجعه من مرحلة الإحتفاظ أو التخزين في الذاكره و تصبح عملية الإستدعاء أكثر سهوله إذا قمنا بتصنيف أو تبويب الموضوع حين وضعه في بنك الذاكره .. و من الطرق الجيده لإستدعاء شي من الذاكره أن تتذكر رمزا قد إستخدمناه عند وضع هذا الموضوع بالملف الخاص به في الذاكره .

إن الإسترجاع هو العائد الذي تحصل عليه من التخزين و الاحتفاظ , فلو أنك سجلت المعلومات و أحتفظت بها بشكل صحيح فلن تواجه مشكله في إستدعاء الموضوع من الذاكره عندما تحتاج إليه .

__ يتــــــــبع __

الأخت المحبه
05-17-2012, 05:05 PM
_ تقوية الذاكرة و القراءة المنهجيَّة _



هناك العديد من الطرق والوسائل في هذا الموضوع، وهي على شقَّين:
الأوَّل: أسلوب تعاملٍ يسهِّل الحفظ.
الثاني: برامج لتقوية الذاكرة.


وأعني بأسلوب تعاملٍ يسهِّل الحفظ، التالي:
- الإدراك:
وذلك بربط ما نقرأ أو ما نسمع بأحد حواسِّنا، فمن نراه مثلاً علينا أن نربط إدراك شكله بإدراك اسمه، وما نقرؤه علينا أن ندركه بالعين مع العقل فنجمع بين الكلمات وبين مكان وجودها في الكتاب من حيث أوَّل الصفحة، أو وسطها، أو الصفحة اليمنى أو اليسرى وهكذا.
- الانتباه وشدَّ الذاكرة:
فعندما نرى حادثةً مروِّعةً مثلاً فإنَّ زوالها من عقولنا أصعب من زوال حدثٍ عاديّ، وبالتالي فعندما نريد حفظ ما نقرأ يجب أن نبحث عن عنوانٍ أو عبارةٍ أو محتوى شدَّنا، أو كان مغايراً لما نعتقد، فهذا أدعى لتثبيت المعلومة.
- التنظيم:
وهو إعادة ترتيب ما نقرأ وفق نظامٍ معيَّن، ومثال ذلك دليل الهاتف الذي ينسَّق بالحروف الأبجديّة، فعلينا أن نبحث للذاكرة عن طريقةٍ منظَّمةٍ لحفظ المعلومات، وسأفصِّل في الأمر حين الحديث عن "القراءة المنهجيَّة".
- الربط بين الأشياء:
كربط الاسم بالشكل، أو الاسم بشيءٍ مرتبطٍ بالشكل من معنى الاسم أو ضدِّ المعنى، فلو رأيت رجلاً اسمه شديد، وهو شخصٌ هادئ الطباع سهل العريكة والتصرُّف، فاربط اسمه بضدِّ شكله، أو ربط الأرقام بأرقام خاصَّةٍ بي، فلو أردتُّ حفظ رقم هاتفٍ ما فاربطه بتاريخ ميلادي أو رقمٍ يخصُّني، وهكذا. وعلى هذا يمكن الربط بين الأشياء بأمورٍ عدَّةٍ كـ: "التشابه – التضادّ- الرمز- السبب- الصورة- الخصوصيَّة" وغير ذلك.
- الابتعاد عمَّا يضعف الذاكرة:
مثل المعاصي، وشغل الذهن بما لا يفيد. فإنَّ من الطبيعيِّ أنَّ المشغول لا يُشغَل، والمكان المملوء لن تستطيع أن تملأه بشيءٍ آخر، فعلينا أن نفرِّغ ذاكرتنا ممَّا لا فائدة منه.


أمَّا برامج تقوية الذاكرة:
فمن الصعب حصرها هنا، وسأذكر بعض البرامج، ثمَّ أحيل في آخر هذه النقطة إلى مجموعةٍ من الكتب التي تتحدَّث عن هذا الموضوع. من هذه البرامج:
البرنامج الأوَّل: برنامج الكلمات وإيحاءاتها:
أحضر ورقةً وقلما، اكتبي الكلمات التالية: الليل – الشمس – التلاميذ.
ما أوَّل إيحاءٍ يتبادر إلى الذهن من جرَّاء هذه الكلمات؟؟
الليل: الظلام. الشمس: النور. التلاميذ: المدرسة.
قومي بعمل قائمةٍ أخرى، مثل: أب- امتحان- كرة سلَّة- أذان.
ما المتبادر إلى الذهن؟؟
أب: أمٌّ أو أسرة وأولاد. امتحان: نتيجة أو مدرسة أو نجاح ورسوب. كرة سلَّة: لاعبون طوال القامة. أذان: مسجدٌ أو صلاة.
وهكذا، وبتكرار هذه الطريقة يصبح في قدرة الذهن على التعرُّف على إيحاءات الكلمة بطريقةٍ أسرع، ومن ثمَّ يتدرَّج للوصول إلى إيجاد إيحاءاتٍ لكلماتٍ لا يعرف العقل معناها، وبالتالي يصبح استعداد الذاكرة أعلى.
البرنامج الثاني: برنامج التذكُّر بالملاحظة:
اكتب قائمةً مكوَّنةً من اثنتي عشرة كلمة، وانظر إليها لمدَّة دقيقتين، أغلق الورقة، حاول أوَّلاً تذكُّر الكلمات، ثمَّ في مرحلةٍ لاحقةٍ تذكُّر الكلمات بترتيبها، ستبد بخمس أو ستِّ كلمات، ثم بالتدريج ستصل لكلِّ الكلمات أو معظمها مرتَّبة. وبتكرار هذا البرنامج ستتحسَّن قدراتك الحفظيَّة (بإذن الله تعالى).
البرنامج الثالث: برنامج التكرار:
وهو ما يستخدمه المعلنون في إعلاناتهم عن السلع، سواءً في التليفزيون أو في الجرائد، فالتكرار يساعد على التذكُّر. ولا تنسَيْ ألعاب تنشيط الذاكرة كالأحاجي والألغاز، فهي مفيدةٌ جدًّا ومحفِّزةٌ للذاكرة.


وأخيراً.. لديَّ ثلاثة نقولاتٍ مهمَّة:
* يقول الفيلسوف البريطانيُّ أوسكار وايلد: "إنَّ الذاكرة مفكِّرةٌ نحملها معنا".
فعلينا أن نحفظها ونحافظ عليها كما نحفظ مذكِّراتنا ومفكِّراتنا.


*ترك الفنَّان العالميُّ ليوناردو دافنشي وصيَّةً لكلِّ من يدرس فنَّ الرسم قائلاً فيها: "إذا أردتَّ الحصول على فكرةٍ حقيقيَّةٍ للموضوع المطلوب رسمه، فلا بدَّ من دراسة هذا الموضوع وأجزائه، ولا تترك هذه الدراسة حتى يكون قد تمَّ تخزين وحفظ جميع التفاصيل المتعلِّقة به في ذاكرتك، وبعد ذلك ابدأ في ممارسة التدريبات على رسمه، وإذا لم تفعل ذلك فسوف تخسر كثيراً من الوقت في التعلُّم".
فعلينا أن نتعلَّم أن نكون أقوياء الملاحظة شديدي الانتباه إلى التفاصيل.


* وأختم النقولات بما ورد عن الإمام الشافعيِّ رحمه الله تعالى وهو يشتكي لشيخه وكيع رحمه الله تعالى سوء حفظه:


شكوتُ إلى وكيعٍ سوء حفظي...... فأرشدني إلى ترك المعاصي
وأخبـرني بأنَّ العلـم نـــــــــــــورٌ…... ونـور الله لا يُؤتَـى لعــــــــاصِ



القراءة المنهجيَّة
من أبرز ما نعاني منه في قراءتنا هو افتقادنا للقراءة وفق منهجٍ واضحٍ ومحدَّد. فترانا نقرأ ونقرأ، ثمَّ نكون "كباسط كفَّيه إلى الماء ليبلغ فاه وما هو ببالغه". وما ذلك إلا لافتقادنا للطريقة السليمة للقراءة، وسألخِّص لك الآن طريقة القراءة المنهجيَّة في نقاط، والله تعالى المستعان:
- المقدِّمة:
المقدِّمة أهمُّ أجزاء الكتاب، ونحن عادةً ما نهملها بحجَّة رغبتنا الدخول في المضمون مباشرة، وهذا خطأٌ كبير. المقدِّمة هي مفتاح الكتاب، وهي التي تعطي الصورة العامَّة له، وهي التي تقول لنا ماذا يحوي الكتاب، كما أنَّها تحدِّد لنا المسار الذي سار عليه الكاتب في كتابه، وبالتالي فهي كالمصباح الهادي لنا في القراءة. علينا أوَّلاً أن نقرأ مقدِّمة كلِّ كتابٍ نقرؤه.
- النظرة الشاملة:
من الضروريِّ كذلك أن ننظر للكتاب نظرةً شاملةً قبل أن نقرأ حرفاً واحداً منه، فلا يشدَّنا عنوانٌ معيَّنٌ أو موضوعٌ نحبُّ القراءة فيه عن فتح فهرس الكتاب، وأخذ نظرةٍ شاملةٍ عنه، وعن ترتيب أبوابه وفصوله، وعن علاقة كلِّ بابٍ بالآخر.
- قراءة التصنيف:
وأعني بها النظر في الفهرس أيضاً، وقراءة تفصيل كلِّ بابٍ وفصلٍ في الكتاب، ومحاولة استنباط الروابط بينها، وذلك أدعى إلى أن نكون محيطين بتسلسل الكتاب.
- تدوين العناوين:
عادةً ما يتَّخذ الكتَّاب أحد طريقين:
1- عنونة كلِّ فقرةٍ أو موضوع.
2- الكتابة السرديَّة دون الاهتمام بالعنونة.
وفي الحالتين أنصح من يقرأ بأن يحتفظ بقلمٍ وورقةٍ يضعها داخل الكتاب، ويبدأ بتدوين عناوين كلِّ فقرةٍ قرأها، على أن يكون العنوان دالاًّ على المضمون التفصيليِّ للفقرة، فيبدأ بوضع عنوان الباب الرئيسيّ، ثم عنوان الفصل، ثمَّ عناوين الفقرات الداخليَّة، ثمَّ بعد الانتهاء من الفصل، ينظر إلى هذه العناوين ليتذكَّر ما قرأه، ويعرف تسلسل أفكار الفصل. ويعيد الكرَّة بعد الانتهاء من كلِّ باب، وذلك كي يربط بين فصول الباب كلِّها، وهكذا مع الأبواب حتى ينتهي من الكتاب كلِّه.
- الخاتمة:
من الأشياء المهملة عندنا أيضاً الخاتمة، مع أنَّها تعتبر خلاصة الكتاب، ومفتاح ما قد يكتبه المؤلِّف أو مؤلِّفٌ غيره في نفس الموضوع، إذ في المقدِّمة يقدِّم المؤلِّف مساره، وفي الخاتمة يقدِّم نتائجه، وما توصَّل إليه، ويقدِّم كذلك ما توقَّف عنده نقاطٍ أو مشكلاتٍ أو قضايا لم يجد لها حلاّ، وهو بذلك يفتح الباب لمن بعده كي يُكمِل المسيرة. أمَّا القارئ العاديُّ فيأخذ من الخاتمة النتائج والخلاصات، ويبدأ بتشغيل عقله في ما أثاره المؤلِّف من مشكلات، وحبَّذا لو دوَّن القارئ هذه الخلاصات وتلك المشكلات في نفس ورقته.
- المراجعة النهائيَّة:
وهي عبارةٌ عن نظرةٍ جديدةٍ للفهرس، ثمَّ نظرةٍ إلى ورقته، ومراجعة الأبواب والفصول والعناوين الداخليَّة فيها، وبذلك يكون قد أعاد قراءة الكتاب ثانية، ولكن بطريقةٍ شاملةٍ سريعة.


هذه خطوات القراءة المنهجيَّة، وبهذه الطريقة يمكن للعقل أن يحفظ ولا ينسى، وحتى لو سقطت منه بعض النقاط، فستكون نقاطاً صغيرةً وداخليَّة، والعودة إلى الورقة كافيةٌ للتذكير، وأنَّ هذه الطريقة قد تكون متعبةً في البداية، وتحتاج إلى صبرٍ ومثابرةٍ واستعداد، و بعد فترةٍ ستجد نفسك تستغني عن الورقة والقلم، وسيصبح ذهنك نفسه مرتَّباً وقادراً على حفظ المعلومات بترتيبها المنهجيِّ دون الحاجة إلى أن تكتب حرفاً واحداً. فقط شيءٌ من الصبر، وقليلٌ من المثابرة.


__ يتــــــبـــع __

فهيد الشمري
06-03-2012, 11:00 PM
نتظر...

الأخت المحبه
06-04-2012, 02:35 PM
نتظر...
بارك الله فيك

اسعد بمرورك الكريم وبصمتك

لاحرمك ربي الأجر

ان شاء الله

الأخت المحبه
06-12-2012, 08:23 AM
ما الحل فيمن خان الأمانة التعليمية ؟



السؤال:

أنا معلم للمرحلة المتوسطة والثانوية،
ويعمل معي زميلان آخران غير مبالين بالتدريس لا يكلفون الطلاب بواجبات ولا مناقشة، ويحددون الأسئلة .

أنا ملتزم بإعطاء الواجبات، أناقش الطلاب، أتابعهم، لكن أسئلة الاختبار تكون سهلة،
لكنهم أصبحوا يتذمرون مني ولا يشاركون في التوعية،
والسبب الزملاء الذين أصبح بيني وبينهم تفاوت كبير،
حيث إن الطلاب يحبون المعلم المتساهل ولا يريدون الانضباط،
فما هو الحل _جزاكم الله خيراً_ ؟



الجواب:


هناك ثلاث صور للمعلمين:

1 – معلم متساهل في إيصال المادة العلمية ومفرط في تعامله مع طلابه.

2 – معلم مبدع في إيصال المادة العلمية ومخلص ولكنه غليظ في تعامله مع طلابه.

3 – معلم مبدع في إيصال المادة العلمية ومخلص ومبدع أيضا في تعامله مع طلابه.


فالصورة الأولى:

دائماً ما يرغبها الطلاب ويحبون من يتصف بها من المعلمين تهرباً من أجواء الدراسة ، ولكنهم بعد نهاية الدراسة أو انتقال الطلاب للمرحلة الجامعية فلن يتذكروا هذا المعلم إلا بازدراء واحتقار؛والسبب لأنه لم يقدم لهم شيئاً يذكر ، لا مادة علمية ، ولا تأثيراً تربوياً إيجابي ، بل عندما يكونون أباء فستجدهم يبتعدون بأبنائهم عن أمثال هذه العينة من المعلمين، ولا شك أن هذه الفئة قد خانت الأمانة الملقاة على أعناقهم .

الصورة الثانية:

صورة جميلة ولكنها لم تكتمل؛ لأن صاحبها لا يمكن أن يوصل مادته العلمية والطلاب يبغضونه ولا يتقبلون منه،
بل ما أسرع ما يُنسى هذا المعلم بعد تخرج الطلاب،والله _جل وعلا_ يقول لنبيه _صلى الله عليه وسلم_ :
"فَبِمَا رَحْمَةٍ مِنَ اللَّهِ لِنْتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنْتَ فَظّاً غَلِيظَ الْقَلْبِ لَانْفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاسْتَغْفِرْ لَهُمْ وَشَاوِرْهُمْ فِي الْأَمْرِ فَإِذَا عَزَمْتَ فَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُتَوَكِّلِينَ"(آل عمران:159))

وننصح أصحاب هذه الفئة بمراجعة أساليبهم التربوية وعلاقاتهم مع طلابهم
وخاصة أن الزمن قد تغير ويحتاج إلى بناء علاقات طيبة فاحتواء أهل الخير للطلاب خير من أن يُتركوا لأهل الأهواء والمصالح .


الصورة الثالثة:

وهي التي تبقى في الذاكرة لا تُنسى – بإذن الله - ، قد أفادت وأجادت ،
صاحبها إن قال سُمع ، وإن أمر أو نهى أُطيع ، بل كثيراً ما يتحدث الطلاب عنهم عند آبائهم وأصدقائهم افتخاراً بهم ومحبة لهم.
وهذه الفئة كما قال النبي _صلى الله عليه وسلم_: "الناس كإبل المئة قليل ما تجد منها الراحلة".

ولذلك حتى تكون منهم نقول:

1 – أخلص النية لله _جل وعلا_.

2 – كن صاحب هدف، فصاحب الهدف غالباً ما يصل إليه _بإذن الله تعالى_.

3 – نوِّع من أسلوب تعليمك وطرق تدريسك، واحذر من الركون إلى طريقة واحدة فهي غير مرغوبة بل ومملة،

ومن الأساليب على سبيل المثال لا الحصر:

أ – التعليم عن طريق الحوار، وذلك بأن تحاور طلابك.

ب – التعليم عن طريق العروض المرئية كأشرطة الفيديو أو أقراص الليزر أو ما شابهها بشرط أن تكون متميزة ومشوقة.

جـ – التعليم عن طريق الرحلات العلمية والزيارات، فهي من أمتع الأساليب لدى الطلاب، بشرط ألا تكون جافة، بل امزجها بالترفيه قدر الإمكان مع عدم التفريط.

د – استخدم الوسائل التعليمية الجذابة، فمثلاً إذا كان المعلم يشرح عن الزكاة، فيمكن أن يطلب المعلم من الطلاب إحضار أرز أو شعير ويقوم بإحضار (صاع) ليتم تطبيق سنة النبي _صلى الله عليه وسلم_ عملياً، وهذا الأسلوب مما يفعّل الطلاب مع الدرس.

هـ – التعليم عن طريق القصة، وهذه من أكثر الأساليب ترغيباً لدى الطلاب، وينبغي لك أن تتعلم أسلوب عرض القصص وفن التشويق.


4 – احرص على أن تشارك الطلاب في برامجهم التي تُقدم في المدرسة.

5 – أكثر من البشاشة في وجوه الطلاب بما يألف قلوبهم.

6 – كن للطلاب كالأب المشفق والأخ الناصح والصديق الصادق، وستجد نتائجها _بإذن الله_.

7 – غيِّر من نمط النقاش والواجبات، كأن تكلف الطالب بزيارة عملية فردية أو أكثر يسجل لك تقريراً عنها.

8 – احذر من جرح مشاعر الطالب أمام زملائه، فهذا من أعظم الأمور التي لا يرضاها الطالب؛ لأنه يشعر أنه رجل ولا يقبل الإهانة.

9 – ناقش مدير المدرسة أو أحد الزملاء المتميزين الناصحين في وضعك مع الطلاب.

10 – ضع استبيان، وقم بتوزيعه على طلابك، وخاصة ممن تتوقع تخرجهم أو انتقالهم من مرحلة إلى مرحلة أعلى، وهذا مما يعينك على وضع تصور عن نفسك.

11 – احرص على عدم الخلط بين الحصة الدراسية وبرنامج التوعية الإسلامية، وعدم النقاش حول التحصيل الدراسي.

12 – نوِّع برامج التوعية الإسلامية وامزج التربية بالترفيه قدر الإمكان.

13 – كن قدوة خير في المدرسة وخارجها.

14 – استعن بالله وأكثر من الدعاء وطلب العون والسداد.. كان الله في عونك.

مما راق لي

طماطم هنديه
06-19-2012, 11:56 PM
http://www.txt-txt.biz/txtup/wh_78710078.gif

الأخت المحبه
06-21-2012, 05:16 AM
http://www.txt-txt.biz/txtup/wh_78710078.gif



اسعدني حضورك الراقي

اشكر لك تواجدك وبصمتك لاحرمك ربي الأجر

وفقك ربي للخير